موسوعة القرى الفلسطينية

https://palqura.com/

0598766754

encyclopediaofvillages@gmail.com

قرية البرية

الموقع

(البرية) هي أحدى القرى الفلسطينية المهجرة والمدمرة على طريقة التطهير العرقي عام النكبة 1948م التابعة لقضاء الرملة ، وتقع في أقصى الجنوب الشرقي من القضاء وهي على بعد (6) كيلومترات من الرملة مركز القضاء ويمر بالقرب من أراضي البرية الشمالية الطريق العام الواصل بين القدس والرملة ويربط هذا الطريق طريق مرصوفة من القرية إلى الطريق العام بطول نصف كيلومتر تقريباً .

وكانت القرية تتربع في الطرف الشرقي من السهل الساحلي الفلسطيني وعلى ارتفاع نحو (100) متر عن سطح البحر .

التسمية

أَلبَريّة ، أجمعت الرواية الشفوية أن هذا الاسم هو الاسم الموروث عن الآباء والأجداد ، وفي اللغة البرية جمعها براري وهي مناطق البر ، وما أجمل مناطق البر في قرية البرية على الرغم من صغر مساحة أراضيها .

المساحة والحدود

كانت مساحة الأراضي الكلية لقرية البرية حسب الوثائق الفلسطينية قبل عام النكبة 1948م وعام 1945م وعام 1940م (2831) دونماً منها (73) دونماً للطرق والوديان ولا يملك اليهود فيها شيئاً .

ويحدها من الشمال والشمال الغربي أراضي مدينة الرملة ومن الجنوب قرية أبو شوشة ومن الشرق الجنوبي قرية القباب ومن الشرق الشمالي قرية عنابه.

البرية في العهد العثماني

كانت قرية البرية في بداية العهد العثماني مزرعة وفي فترة غزو إبراهيم باشا كانت قرية صغيرة وفي آواخر القرن التاسع عشر الميلادي وصفت القرية بأنها صغيرة (قرية صغيرة) مبنية بيوتها من الطوب وفي عام 1871م أصبحت قرية عامرة وعدد بيوتها (20) بيتاً معموراً وأراضيها تعتمد على مياه الأمطار ، وفي نهاية الدولة العثمانية وذلك عام 1915م كانت بيوتها المعمورة (24) بيتاً وعدد سكانها (185) نسمة منهم (94) ذكراً و(91) أنثى .

عدد أهالي البرية من 1922م-2008م

بلغ عدد أهالي البرية عام 1922م (295) نسمة وفي عام 1931م ارتفع إلى (388) نسمة منهم (200) ذكر و(188) أنثى ولهم (86) بيتاً أما عام 1945م فقدروا بـ(510) نسمات وكان عددهم عام النكبة 1948م (592) نسمة ، وفي 9/4/1997م بلغوا (3114) نسمة حسب إحصاء وكالة الغوث ومجموع اللاجئين لأهالي البرية حسب التقديرات عام 1998م فقدروا (3633) نسمة ، أما المسجلون فعلياً من نفس السنة عام 1998م فكانوا (3306) نسمات ، أما عام 2008م فاللاجئون المسجلون في وكالة الغوث (4237) نسمة ومجموع اللاجئين في قرية البرية وفقاً لتقديرات نفس العام 2008م (4912) نسمة .

عائلات البرية

من أسماء عائلات البرية التي عرفناها :

الشيخ الخطيب ، حسن سلامة ، خليل ، حسان ، علي ، حمد ، ضيف الله ، عبد الله ، شقير ، عقل ، إبراهيم حمد ، محمود ، شحادة ، سليم ، رشيد ، السنباطي ، مبارك .

المخاتير

وجد المخاتير في قرية البرية في نهاية الحكم العثماني بعد تعيين المخاتير مباشرة ويعتبر المختار أصغر ممثل إداري في جهاز القضاء الإداري وقد وجد على رأس كل قرية مختاران ، وكان على من يتغيب منهما أن يعين وكيلاً عنه ومهمة المخاتير كثيرة منها الأخبار عما يقع في القرية من مواليد ووفيات وزيجات ومساعدة الحكومة في القبض على المذنبين وتقديم المعلومات إلى مدير الناحية في الرملة وكان يقع على المخاتير مهمة تحصيل الأموال الأميرية المترتبة على السكان ومن شروط المختار أن يكون حسن السيرة والسلوك ومن ملاك القرية وأن يعرف القراءة والكتابة وغالباً ما يكون بيته مضافة أو ديواناً وكان له كل احترام وتقدير ومن مخاتير البرية في نهاية العهد العثماني :

1ـ المختار عمر الهنوني .

2ـ المختار حسن صالح .

أما مخاتير البرية في فترة الانتداب البريطاني :

1ـ المختار الشيخ عمر سلامة .

2ـ المختار يوسف علي .

3ـ المختار حسن صالح .

مجلس اختيارية

كان في قرية البرية مجلس اختيارية يتكون من ثلاثة أشخاص وغالباً ما يكون مجلس الاختيارية منتخباً من قبل أهالي القرية وهذا المجلس مسؤول عن حل المشاكل في القرية مع المختار قبل أن تصل إلى المحاكم ومسؤول عن نظافة القرية وتوزيع التكاليف المالية المفروضة للقرية والمسؤولية عن أملاك وأموال الأيتام والاهتمام بأموال الأيتام المقيمين خارج القرية حتى حضورهم وعليهم مراقبة المختار إذا أخطأ ولا يحق للمختار أن يتدخل في عملهم ضمن القانون وإذا كان على أحد من مجلس الاختيارية أخطاء يبلغ إلى مدير الناحية .

المسجد والمضافة والزاوية

كان في القرية مسجد قديم صغير فقط لصلاة الجماعة ولا تقام فييه الجمعة والعيدين وذلك لقلة عدد المصلين حيث لا تقام صلاة الجمعة إلا بأربعين رجلاً وكان أهالي القرية يصلون الجمعة في الرملة أو في قرية النعاني وعندما ازداد عدد أهالي البرية أصبحت تقام صلاة الجمعة والعيدين في المضافات أو الزاوية وكان في القرية أربع مضافات وتقام صلاة الجماعة في المضافة أو الزاوية حيث أن هذه الأماكن تتسع للمصلين وكانت صلاة الجماعة أيضاً تصلى في المضافات والزاوية ، وهُمّشَ مسجد القرية الصغير فقرر أهالي البرية بناء مسجد واسع لكن لم يتم العمل فيه بسبب النكبة 1948م ، وفي شهر رمضان كان إفطار الرجال من أهالي البرية يقام في إحدى المضافات أو الزاوية وتقام صلاة المغرب والعشاء والتراويح فيها أيضاً وأحياناً يسهر كبار السن ليصلوا الفجر جماعة .

المدرسة

قديما كان يعلم الطلاب شيخ الكُتاب ، ومعلمه الشيخ محمد الدانيالي ، وبعد فتح المدارس في عنابة والنعاني أبوشوشة كان يذهب الطلاب إلى هناك من أجل التعليم وفي عام 1943م تأسست مدرسة للقرية من غرفة واسعة مساحتها (50) متراً مربعاً تقريباً وفيها حتى الصف الرابع ويعلمهم معلم واحد وضمت (43) طالباً وللمدرسة أرض مساحتها ثمانية دونمات من أجل إنشاء ملعب ، ومن المدرسين الاستاذ حازم من يافا وقبله أبو فايق القلقيلي ، وحوت مكتبة المدرسة (82) كتاباً وقبل فتح المدرسة كان في البرية حوالي (25) رجلاً يلمون بالقراءة والكتابة .

الحياة الاقتصادية

نظراً لخصوبة تربة القرية اعتمد الأهالي على الزراعة وفق الاساليب الموجودة ، وكانت زراعتهم بعلية تعتمد على مياه الأمطار ، وتقسم المزروعات في القرية إلى شتوية مثل القمح والشعير والقطاني وأخرى صيفية كالذرة والسمسم وعلى الرغم من صغر أراضيهم إلا أنهم اهتموا بزراعة الاشجار المثمرة مثل الزيتون والتين والعنب واللوزيات والصبر واشتهرت القرية بمقاثي البطيخ والخس والفقوس والخيار والبندورة التي زرعت حول وادي البرية … وكانت أيام الربيع تزيد من جمالها فيرى الناظر الورود والزهور والصعتر والميرمية والبابونج وكثيراً من النباتات المنتشرة في المنطقة .

الثروة الحيوانية

كانت الثروة الحيوانية في البرية لها وجودها حيث بلغ عدد رؤوس الأغنام من سمار وبياض حوالي (3000) رأس غنم بالإضافة إلى اهتمامهم بتربية الجمال والبغال والحمير والخيل والأبقار واستعملت البغال والحمير والخيل كوسائط نقل أو للحراثة مع الأبقار وكان لتربية الطيور وخاصة الدجاج ثم الحمام نصيب عند أهالي القرية أما عن تربية النحل فأقول :

تربية النحل

كانت تربية خلايا النحل في البرية لها الاهتمام البالغ من قبل الأهالي وحتى اليوم وكيف تحولت خلايا النحل عندما كانت في الجرار وبيوت الطين ثم كيف أصبحت مصنوعة من الخشب حيث وضع النحل في صناديق خشب ويطلق على كل صندوق خلية وإليكم ماذا قالوا عن هذه الثروة وكيف زاد الإنتاج من العسل .

أولاً : مما جاء في موسوعة بلادنا فلسطين للدباغ رحمه الله ( ومما هو جدير بالذكر أن اللجنة الملكية البريطانية زارت هذه القرية إبان زيارتها لفلسطين عام 1936م وكتبت عنها في تقريرها ما يلي : زرنا في أحد الأيام قرية البرية من أعمال الرملة ، تلك القرية التي منحتها الحكومة (500) جنيه بغية تحسينها ، ففي هذه القرية يقيم ثمانون عائلة يبلغ عددهم (400) نسمة تقريباً ويعتاشون من الزراعة وحدها ، وتبلغ مساحة الأراضي الزراعية في هذه القرية (740) فداناً أنكليزياً ، ويستهلك أهل القرية عادة كل ما ينتجونه من الغلال ولا يفيض عن حاجتهم منها للبيع إلا النزر اليسير ، غير أن لهذه القرية ميزة فريدة في بابها ذلك أنها كانت في طليعة القرى التي شرعت في تربية النحل ، وفي وسعها الآن أن تورد الخلايا الفائضة عن حاجتها للقرى الأخرى ، ويبلغ إيرادها من بيع النحل والعسل ألف جنيه في السنة ، ويضطر أصحاب الخلايا في أوقات معينة من السنة إلى نقل النحل إلى أماكن جديدة كبساتين البرتقال مثلاً ، الأمر الذي أستوجب تعبيد طريق تصل هذه القرية بالطريق العام ، فقدم أهالي القرية العمل مجاناً وقدمت الحكومة إعانة قدرها (500) جنيه ، صرف قسم منها في بناء جسر فوق وادي البرية الذي كانت تفيض مياهه في أيام الشتاء، أما المتبقي من هذه المنحة فستخصص لإنشاء المجاري في القرية التي هي في مسيس الحاجة إليها ، ولتحريج قسم من أراضيها ، وليس في القرية مدرسة على الرغم من أن سكانها دفعوا (75) جنيهاً لإنشاء بناية لها ، والري في هذه القرية متعذر فهي تعتمد على ما يتساقط من الأمطار ، أما في الصيف فيجلب سكانها الماء من قرية مجاورة تبعد عنهم نحو نصف ميل ، وقد قيل لنا أن أراضي القرية ليست كافية وأن البعض من أهاليها يذهب إلى المدن سعياً وراء العمل ، ذلك لأن أهالي القرية كانوا يمتلكون أرضاً في قرية مجاورة ) .

ثانياً : ما قاله معالي محافظ أريحا والأغوار السيد جهاد علي الشيخ ابراهيم الشيخ الخطيب ـ أبو وائل ـ في بيته  في مخيم عقبة جبر في أريحا وذلك يوم الأربعاء الموافي 20/3/2019م حيث قال : خذ مني بالتفصيل جاء إلى قريتنا البرية في بداية الثلاثينيات قبل النكبة 1948م خبير فرنسي اسمه (آرلخ) من مربي خلايا النحل في فرنسا وقال : عليكم الانتقال من تربية النحل في جرار الفخار والطين إلى تربية النحل في خلايا مصنوعة من الخشب وعلم أهالي القرية على تربية خلايا النحل على الطريقة الجديدة وما هي إلا سنوات حتى أصبح غالبية أهل القرية مهتمون بذلك ومن أشهرهم السيد زهدي أبو سامي وعلي الشيخ أبو خليل ، وصالح أبو علي ، ويوسف أبو مفيد ، وقبل النكبة أصبح جميع أهالي القرية لهم خلايا نحل خشبية وأسواقهم لبيع العسل في اللد والرملة ويافا .

وكنا في أيام زهر البرتقال ننقل صناديق النحل على الجمال إلى قرى يافا وكان حمل الجمل (16) خلية ثم بعد قدوم السيارات أصبحت هي التي تنقل الخلايا ، وأهم المناطق التي نذهب إليها بالخلايا بعد الانتهاء من قرى يافا قرى اللطرون عند زهور الزعتر والبابونج وكنا نضع بعض الخلايا بالقرب من شجر السدر والآن أصبح أهالي البرية خبراء في تربية النحل في كل أماكن تواجدهم .

 ما بقي من القرية اليوم

رممت العصابات الصهيونية منازل القرية من أجل إيواء أعضاء نواة الاستيطان التابعة لمنظمة يازق  التي أنشأت قرية عزاريا بشكل مؤقت ، وبعد ذلك تم استخدام المنازل كمواد أولية للبناء والرصف. البقايا الوحيدة التي بقيت للقرية العربية مبنيان:  أحدهما مبنى خرساني  يستخدم كمخزن وعليه آثار  الطلقات النارية ، ومبنى المدرسة  المبني  من الحجر

الموقع والمساحة

الحياة الاقتصادية

عائلات القرية وعشائرها

العمران

التعليم

العادات والتقاليد في القرية

التاريخ النضالي والفدائيون

روايات أهل القرية

الباحث والمراجع

الآثار

تاريخ القرية

احتلال القرية

السكان

تفاصيل أخرى

أمثال من القرية

الحدود

أراضي القرية

القرية اليوم

البنية المعمارية

معالم القرية

الطرق والمواصلات

إدارة القرية

الثروة الزراعية

المهن والحرف والصناعة في القرية

التجارة في القرية

أعلام من القرية

المرأة في القرية

التراث الشعبي في القرية

سبب التسمية

أهالي القرية اليوم

بيارات البرتقال

الاستيطان في القرية

مصادر المياه

أهمية موقع القرية

شهداء من القرية

مؤلفات عن القرية

العلاقة بين صرفند العمار وصرفند الخراب

الوضع الصحي في القرية

الطعام وأكلات القرية

اللباس والزينة في القرية

أشعار قيلت في القرية

المناخ

المؤسسات والخدمات

القرية وجدار الفصل العنصري

المجازر في القرية

الرياضة والألعاب في القرية

خدمة أبناء القرية في الجيش العثماني

المختار والمخترة

الطريق إلى القرية

عشت في صفورية: مكان لا يموت

قالوا عنها

المأذون الشرعي في القرية

الخرب في القرية

الحياة الاجتماعية

عقود زواج وبيع ..

المساجد والمقامات

الكنائس

الكنائس

تربية الحيوانات

القرية بين عامي 1948-1956

القرية والمناطق المجردة من السلاح

القرية بين عامي 1945-1948

المشكلات التي تعاني منها القرية

صيد الأسماك

القرية بين عامي 1956-1967

العودة إلى القرية

عيلبون والثورة الفلسطينية 1965

الأسرى من القرية

البهائيين وقضية بيع أراضي القرية لليهود

القرية بين عامي 1949-1967

مؤلفات عن القرية

حرب 1967 والخروج الأخير من القرية

المجلس البلدي

الآفات والأمراض

القرية منذ عام 1949

أسرى من القرية

القرية وقضية القرى السبع

القرية وخط الهدنة 1949

عرب الغوارنة والقرية

القرية والشركس في فلسطين

عشيرة الزنغرية والقرى التي أقاموا فيها

طوبى الزنغرية وطوبى الهيب

الملاحة وعرب الزبيد

القرية وقضية الاستيطان المبكر فيها

القرية وقضية الاستيطان المبكر فيها

القرى السبع بين عامي 1923- 1948

القرى السبع بين عامي 1948 و 2023

أبناء القرى السبع والجنسية اللبنانية

وادي الحنداج والاستقرار فيه

الجغرافيا الطبيعية في القرية

ينابيع الحمة وامتياز المنتجع

الحمامات الرومانية الأثرية

اقتحامات الاحتلال

تهجير أهل القرية

الحي بين عامي 1948- 1967

الحي عام 1956

الحي بين عامي 1967- 2023

حي الشيخ جراح وخطر الطرد الجديد

القرية والأصول الجزائرية لسكانها

قصة الحي

القرية ومعركة طوفان الأقصى

مجزرة عائلة أبو غالية

مجزرة عائلتي غبن والكسيح

قطاع غزة واتفاق أوسلو

حي العطاطرة

حي السلاطين

ضاحية السيفا

قصة تأسيس القرية

مجزرة عائلتي أبو خاطر وأبو حماد

أحياء المدينة

البلدات التي تتبع إدارياً للمحافظة

مخيم خان يونس

مطار غزة الدولي

معابر قطاع غزة إلى العالم

معبر رفح البري

معبر العودة

معبر كرم أبو سالم

مخيم رفح وأجزاءه

مخيم يبنا

مخيم تل السلطان

مخيم كندا

مخيم بدر الجديد

مخيم أسدود

مخيم الشعوت

المخيم الغربي

مخيم الشابورة

رفح الفلسطينية ورفح المصرية

قصة تأسيس المخيم

جامعة بيرزيت

البلدة واتفاق أوسلو

إدارة المخيم

تأسيس المخيم

معالم وأبنية المخيم

إدارة الحي

إدارة الحي

معبر بَيتْ حَانُّونْ

مجلس بلدية الكفريات

أحياء القرية

الوديان

الجبال

المقابر

قرار تأسيس القرية

المجازر في المخيم

قرى الجليل الأعلى

قرار تأسيس المدينة

المدينة ومعركة طوفان الأقصى

معبر المنطار

معبر الشجاعية

أبواب مدينة غزة

حكومة عموم فلسطين

غزة فترة الانتداب البريطاني

غزة وقراها خلال حرب 1948

المدينة في اتفاق أوسلو

حي الدرج

حي الزيتون

حي الشجاعية

حي التفاح

القرية في عهد الرومان

القرية في عصور ما قبل الميلاد

القرية في العهد الإسلامي

معاصر الزيتون

مينة أسدود

تنكيل البريطانيين

مدينة عسقلان الكنعانية

هل المَجْدَل هي عَسْقَلان؟

هل الجُوْرَة هي عَسْقَلان؟

السَوَافِيّرْ وقراها

معبر القرارة

بوابة صلاح الدين

قائد العملية

الجهة المنفذة

أحداث المجزرة

نتائج المجزرة

أسماء شهداء المجزرة

الآثار المترتبة عن المجزرة

أسماء الجرحى

الموقف الدولي من المجزرة

المجزرة في الرواية الصهيونية

سبب المجزرة

توثيق المجزرة

روايات ناجين من المجزرة

المدينة عقب المجزرة

القرية عقب المجزرة

برامج ومشاريع متعلقة بالمجزرة

تاريخ المدينة

مدينة عسقلان في العصور القديمة

مدينة عسقلان والديانة المسيحية

عسقلان في عهد الفتح الإسلامي

هل المغازي هو ذاته المخيم؟

هل البريج هو ذاته المخيم؟

هل النصيرات هو ذاته المخيم؟

تاريخ المخيم

تاريخ البلدة

تاريخ المدينة

أسماء عائلات المخيم

القرى التي ينحدر منها سكان المخيم

أسماء عائلات المخيم

هل الفولة هي ذاتها العفولة؟

مخيم بَرْبَرة

قرى مدينة دورا

خرب مدينة دورا

محمية أم التوت الطبيعية

محمية أم الريحان الطبيعية

محمية أم الريحان الطبيعية

محمية أم الريحان الطبيعية

الحَفِيرَة (حَفِيرَة عَرَّابَه)ّ

تسميات أخرى للقرية

القرية واتفاق أوسلو

مكان المجزرة

تاريخ المجزرة

تسميات أخرى للمجزرة