موسوعة القرى الفلسطينية

https://palqura.com/

0598766754

encyclopediaofvillages@gmail.com

قرية صرفند الخراب

 

صرفند الخراب

تبعد عن مدينة الرملة حوالي 7 كم إلى الغرب منها. وترتفع 50 مترًا عن سطح البحر الأبيض المتوسط. والسؤال هنا لماذا حملت هذا الاسم؟ كانت تسمى صرفند الصغرى تمييزًا لها عن الكبرى. ولكن ما حدث في العام 1919 هو المرتبط باسمها الكامل. حيث أنّه قُتِل جندي بريطاني كان مرافقًا لمجموعة من الجنود الإنجليز الذين دخلوا إلى القرية وهم سكارى وعاثوا في أرضها فسادًا وألحقوا دمارًا وخرابًا بالمزروعات والمحاصيل وبعض ممتلكات الأهالي فيها.ونتيجة لمقتل الجندي قام الإنجليز بإحراق القرية فتشرّد معظم الأهالي عنها، فعُرِفت حينها باسم "صرفند الخراب". إلاّ أنّ الأهالي عادوا إليها وقاموا بإعمارها من جديد. وهناك من يعتبر نزوح الاهالي عن قريتهم أوّل حالة نزوح أو تشريد للفلسطينيين بعد الحرب العالمية الأولى وقبل وقوع النكبة في العام 1948. وحصل الأهالي بعد سلسلة من المفاوضات على إذن من حكومة الانتداب البريطاني لإعادة بناء قريتهم. عِلمًا أنّ بعض عائلاتها قد انتقلت الى الجوار وأقاموا بيوتهم في صرفند العمار. وسنأتي على ذكرها مفصلين اسمها ومقاصده.

عدد سكانها

استنادا إلى احصائيات متفرقة عبر الازمان فإنّ عددهم بلغ 330 نسمة في الاحصاء الأول الذي أجرته الحكومة العثمانية عام 1596. وبلغ في العام 1871 حوالي 110 نسمة موزعين على 22 بيتًا. أما مساحة أراضي القرية في هذه السنة فبلغت حوالي 1000 دونمًا، في حين أنّ نتائج المسح الذي قامت به دائرة أراضي يافا في العام 1874 أشارت إلى أنّ الأراضي التابعة لمسطح القرية بلغت مساحتها 4426 دونمًا. 

ونتابع مع عالم الإحصاء لنلحظ أنّه في الإحصاء الانتدابي الأول الذي أجرته الحكومة في 1922 بلغ عدد سكان القرية 385 نسمة، ليرتفع في الاحصاء الثاني في 1931 ليصل إلى 974 نسمة. أمّا الاحصاء الذي أجرته الحكومة ذاتها في 1944/1945 فأشار إلى 1040 نسمة تقريبًا. وفي عام النكبة وقبيل الترحيل عن القرية وصل العدد إلى 1206 نسمة، موزعين على 255 بيتًا. وتوزع السكان من ناحية انتمائهم الديني على النحو التالي: 90% مسلمون، و 10% مسيحيون.

اقتصاد القرية

اعتمد سكانها كغيرهم من سكان فلسطين على الزراعة كمصدر رئيسي لمعيشتهم، وخصوصًا أنهم زرعوا الحمضيات والزيتون والحبوب على أصنافه. واستقوا المياه من آبار ارتوازية قاموا بحفرها في أنحاء مختلفة من مواقع القرية. 

ولا بُدّ من الاشارة هنا إلى أنّ المؤسسات الاستعمارية الصهيونية قد اخترقت القرية واشترت 1291 دونما من أصل 5500 دونم من مساحة أراضي القرية. 

التعليم في القرية

أظهر الأهالي في هذه القرية اهتمامًا بتعليم أبنائهم أُسوة بما بدأ يحصل في القرى الأخرى المجاورة. فتأسست مدرسة صرفند الخراب عام 1920 وتمّ تعيين معلم واحد، ثمّ أخذت تتقدم وتنمو ويزداد عدد الصفوف فيها حتى أصبحت في عام 1943/1944 مدرسة ابتدائية كاملة، بلغ عدد تلاميذها 258 تلميذًا. كذلك تأسست مدرسة للبنات في عام 1945، وكان عدد تلميذاتها 46 تلميذة.

احتلال القرية وسقوطها

تُشير المصادر التاريخية المتوفرة وبينها ما كشفه ونشره المؤرخ الإسرائيلي بني موريس إلى أنّ السكان فرّوا من القرية في 20 نيسان من عام 1948، خوفًا من هجوم إسرائيلي في أعقاب انتشار أنباء عمّا حصل لقرية دير ياسين قبل ذلك. قبل أسبوع من ذلك، أي في 12 نيسان، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" (عن مصادر يهودية) قولها أنّ احدى وحدات اليهود قامت بضربة في عمق الأراضي العربية، وفجّرت 12 منزلًا عند مشارف الرملة ومشارف قريتين مجاورتين لها، وربما كانت صرفند الخراب احدى هاتين القريتين. لكن ربما لم تقع صرفند الخراب تحت الاحتلال الإسرائيلي الّا في اواسط ايار (أي تقريبا وقت احتلال شقيقتها صرفند العمار وجارتها بيرسالم). أي ان هناك التباس حول الموضوع، لكن الثابت أنّ الأهالي لم ينتظروا قدوم جيش الاحتلال فنزحوا عن قريتهم ريثما تهدأ الأحوال ويعودوا إليها لاحقًا.

مستعمرات على أراضيها

أقام الاحتلال الاسرائيلي على أراضي القرية مستعمرات عدة، منها: نس تسيونا والتي كانت قد تأسست في العام 1883 ولكنها استفادت من نزوح اهالي صرفند الخراب فوسعوا مُسطح المستعمرة بلوغًا إلى إعلانها مدينة. وكذلك مستعمرة "ياد اليعيزر"، ومستعمرة باسم "بيت حنان". ولم يبقَ من منازلها إلاّ القليل يستعمله بعض سكان المستعمرات مخازن لأغراضهم.

معالم القرية الدينية

المسجد: بدأ الأهالي بإقامة مسجدهم إلاّ أنّهم استعملوا ما أنجزوه مدرسة لأبنائهم ريثما يتابعون عملية جمع المال اللازم لإتمام إعماره. 

الديوان: ويُسميه أهالي القرية بـ "المقعد": استعملوه لمناسباتهم الاجتماعية على مختلفة أنواعها، وكذلك بشكل يومي لاستقبال الضيوف ومناقشة المستجدات اليومية. وكان في القرية عدة دواوين عائلية، منها: مقعد(ديوان) عائلة ابراهيم، مقعد عائلة حمدان. ومثّل مختارا العائلتين رئاسة الديوانين باعتبارهما أكبر العائلات في القرية.

مقبرة القرية: كان للقرية مقبرة، إلاّ أنَها طمست بعد نزوح الأهالي وتدمير بيوتها.

 

الموقع والمساحة

الحياة الاقتصادية

عائلات القرية وعشائرها

العمران

التعليم

العادات والتقاليد في القرية

التاريخ النضالي والفدائيون

روايات أهل القرية

الباحث والمراجع

الآثار

تاريخ القرية

احتلال القرية

السكان

تفاصيل أخرى

أمثال من القرية

الحدود

أراضي القرية

القرية اليوم

البنية المعمارية

معالم القرية

الطرق والمواصلات

إدارة القرية

الثروة الزراعية

المهن والحرف والصناعة في القرية

التجارة في القرية

أعلام من القرية

المرأة في القرية

التراث الشعبي في القرية

سبب التسمية

أهالي القرية اليوم

بيارات البرتقال

الاستيطان في القرية

مصادر المياه

أهمية موقع القرية

شهداء من القرية

مؤلفات عن القرية

العلاقة بين صرفند العمار وصرفند الخراب

الوضع الصحي في القرية

الطعام وأكلات القرية

اللباس والزينة في القرية

أشعار قيلت في القرية

المناخ

المؤسسات والخدمات

القرية وجدار الفصل العنصري

المجازر في القرية

الرياضة والألعاب في القرية

خدمة أبناء القرية في الجيش العثماني

المختار والمخترة

الطريق إلى القرية

عشت في صفورية: مكان لا يموت

قالوا عنها

المأذون الشرعي في القرية

الخرب في القرية

الحياة الاجتماعية

عقود زواج وبيع ..

المساجد والمقامات

الكنائس

الكنائس

تربية الحيوانات

القرية بين عامي 1948-1956

القرية والمناطق المجردة من السلاح

القرية بين عامي 1945-1948

المشكلات التي تعاني منها القرية

صيد الأسماك

القرية بين عامي 1956-1967

العودة إلى القرية

عيلبون والثورة الفلسطينية 1965

الأسرى من القرية

البهائيين وقضية بيع أراضي القرية لليهود

القرية بين عامي 1949-1967

مؤلفات عن القرية

حرب 1967 والخروج الأخير من القرية

المجلس البلدي

الآفات والأمراض

القرية منذ عام 1949

أسرى من القرية

القرية وقضية القرى السبع

القرية وخط الهدنة 1949

عرب الغوارنة والقرية

القرية والشركس في فلسطين

عشيرة الزنغرية والقرى التي أقاموا فيها

طوبى الزنغرية وطوبى الهيب

الملاحة وعرب الزبيد

القرية وقضية الاستيطان المبكر فيها

القرية وقضية الاستيطان المبكر فيها

القرى السبع بين عامي 1923- 1948

القرى السبع بين عامي 1948 و 2023

أبناء القرى السبع والجنسية اللبنانية

وادي الحنداج والاستقرار فيه

الجغرافيا الطبيعية في القرية

ينابيع الحمة وامتياز المنتجع

الحمامات الرومانية الأثرية

اقتحامات الاحتلال

تهجير أهل القرية

الحي بين عامي 1948- 1967

الحي عام 1956

الحي بين عامي 1967- 2023

حي الشيخ جراح وخطر الطرد الجديد

القرية والأصول الجزائرية لسكانها

قصة الحي

القرية ومعركة طوفان الأقصى

مجزرة عائلة أبو غالية

مجزرة عائلتي غبن والكسيح

قطاع غزة واتفاق أوسلو

حي العطاطرة

حي السلاطين

ضاحية السيفا

قصة تأسيس القرية

مجزرة عائلتي أبو خاطر وأبو حماد

أحياء المدينة

البلدات التي تتبع إدارياً للمحافظة

مخيم خان يونس

مطار غزة الدولي

معابر قطاع غزة إلى العالم

معبر رفح البري

معبر العودة

معبر كرم أبو سالم

مخيم رفح وأجزاءه

مخيم يبنا

مخيم تل السلطان

مخيم كندا

مخيم بدر الجديد

مخيم أسدود

مخيم الشعوت

المخيم الغربي

مخيم الشابورة

رفح الفلسطينية ورفح المصرية

قصة تأسيس المخيم

جامعة بيرزيت

البلدة واتفاق أوسلو

إدارة المخيم

تأسيس المخيم

معالم وأبنية المخيم

إدارة الحي

إدارة الحي

معبر بَيتْ حَانُّونْ

مجلس بلدية الكفريات

أحياء القرية

الوديان

الجبال

المقابر

قرار تأسيس القرية

المجازر في المخيم

قرى الجليل الأعلى

قرار تأسيس المدينة

المدينة ومعركة طوفان الأقصى

معبر المنطار

معبر الشجاعية

أبواب مدينة غزة

حكومة عموم فلسطين

غزة فترة الانتداب البريطاني

غزة وقراها خلال حرب 1948

المدينة في اتفاق أوسلو

حي الدرج

حي الزيتون

حي الشجاعية

حي التفاح

القرية في عهد الرومان

القرية في عصور ما قبل الميلاد

القرية في العهد الإسلامي

معاصر الزيتون

مينة أسدود

تنكيل البريطانيين

مدينة عسقلان الكنعانية

هل المَجْدَل هي عَسْقَلان؟

هل الجُوْرَة هي عَسْقَلان؟

السَوَافِيّرْ وقراها

معبر القرارة

بوابة صلاح الدين

قائد العملية

الجهة المنفذة

أحداث المجزرة

نتائج المجزرة

أسماء شهداء المجزرة

الآثار المترتبة عن المجزرة

أسماء الجرحى

الموقف الدولي من المجزرة

المجزرة في الرواية الصهيونية

سبب المجزرة

توثيق المجزرة

روايات ناجين من المجزرة

المدينة عقب المجزرة

القرية عقب المجزرة

برامج ومشاريع متعلقة بالمجزرة

تاريخ المدينة

مدينة عسقلان في العصور القديمة

مدينة عسقلان والديانة المسيحية

عسقلان في عهد الفتح الإسلامي

هل المغازي هو ذاته المخيم؟

هل البريج هو ذاته المخيم؟

هل النصيرات هو ذاته المخيم؟

تاريخ المخيم

تاريخ البلدة

تاريخ المدينة

أسماء عائلات المخيم

القرى التي ينحدر منها سكان المخيم

أسماء عائلات المخيم

هل الفولة هي ذاتها العفولة؟

مخيم بَرْبَرة

قرى مدينة دورا

خرب مدينة دورا

محمية أم التوت الطبيعية

محمية أم الريحان الطبيعية

محمية أم الريحان الطبيعية

محمية أم الريحان الطبيعية

الحَفِيرَة (حَفِيرَة عَرَّابَه)ّ

تسميات أخرى للقرية

القرية واتفاق أوسلو

مكان المجزرة

تاريخ المجزرة

تسميات أخرى للمجزرة

دير القديس جراسيموس

إعادة إحياء القرية ورفض تهويد الأغوار

مواقع سكنها عرب السمنية

بلاد الروحة وقراها

القرى المغلقة

History of the massacre

The place of the massacre

The executing agency

Massacre events

Results of the massacre

Names of the martyrs of the massacre

International position

الشاعر والمناضل عبد الرحيم محمود

الأستاذ ابراهيم جاد الله

بلدة الاتحاد وقراها

مجلس قروي تجمع العِزَبْ الغربية