مجزرة الرهوة

بتاريخ 1956-12-11 - ( 24596 يوم )

معلومات عامة عن قرية مجزرة الرهوة - قضاء الخليل

معلومات عامة عن قرية مجزرة الرهوة

 

 

مجزرة أو مذبحة الرهوة حدثت ليلة 11_12 كانون اول_1956 م و هي من الايام المشهودة بالظاهرية بمحافظة الخليل في فلسطين فالرهوة قرية من قرى الظاهرية تقع على الطريق العام بئر السبع _ الخليل في منطقه التماس مع إسرائيل، و كان فيها مخفر تابع للحكومة الاردنية و في مثل هذه الليلة من عام 1956 تم تنفيذ عملية عسكرية من قبل قوة اسرائيلية اعطيت العملية اسم شيفيريا ( يهونتان ) انطلقت من تل لخيش بيت جبرين و تجمعت ب عومر مع مدرعات و كتيبة مشاة بقيادة أرئيل شارون و رحبعام زئيفي و مائير هارتسيون و غيرهم وانطلقت نحو الظاهرية و معهم الخرائط و الهدف الاول تفجير مخفر الرهوة و الذي هو مبنى حجري على النمط البريطاني يسيطر عليه برجان و محاط بسياج من الاسلاك اضافة الى الاستحكامات وقد حددت العملية ما بين الساعة 11 _ 12 بهذه الليلة و على بعد أمتار صدر الأمر بالهجوم و انطلقت نيران بنادق القوة وإلقاء القنابل على برجي الحراسة و عند وصولهم إلى البوابة فاجاهم البرج الجنوبي بنيران حامية و استبسل الجنود الاردنين والمتطوعين من أهل الظاهرية لصد الهجوم و قاتلوا بشجاعة نادرة بالرغم انه لا يوجد بحوزتهم الا اسلحة فردية و اوقعوا إصابات بالمهاجمين و لكن أمام الاعداد الكبيرة للمهاجمين تم تصفيتهم جميعا و اقتحام المخفر و نسفه بمن فيه ، و انتقلت القوه إلى مدرسة تابعة لوكاله الغوث الدولية قرب الرهوة مخصصة لتدريس ابناء الرماضين و تم نسفها ايضا ، و لم تكتفي القوة الاسرائيلية بذلك فقد اتصلت باللاسلكي طائرة مراقبة كانت تحلق أثناء العملية اخبرتهم بانطلاق ثلاث سيارات لاند روفر اردنية من وسط الظاهرية على اثر الانفجارات و كل سيارة تحمل مدفع رشاش من عيار 5 مم و مدافع رشاش يسمى السبطانة و تم نصب كمين لها على منعطف ( العبد ) بعد المربعة و تنبه قائد قوات الصحراء الاردني حمد ابو دخينة للكمين و أطلق النار لتنبيه السيارات الاخرى للكمين و حدث تبادل إطلاق نار كثيف من الجهتين ادى الى وقوع إصابات بين الجهتين و هذه إلهجوم خفف من اعداد القتلى حيث انتبه باص يحمل عددا كبيرا من اهالي الظاهرية هرعوا لنجده اخوانهم بالرهوة و كانوا بعد اللاند روفرات بوقت كافي و انسحب المهاجمون إلى خلف خط الهدنة و في صبيحة اليوم التالي حضر إلى الرهوة بالظاهرية الملك الحسين بن طلال للاطلاع عن كثب على آثار المعركة و تم نقل المصابين و دفن الذي توفى منهم بمقبرة الغماري ولاقوا وجه ربهم شهداء بررة لا فرق بين اردني او فلسطيني او عربي و لا فرق بين عشيرة و أخرى

 

القرية في صور

مقاطع فيديو عن القرية

إضافة محتوى للقرية